المواضيع الأخيرة

» تمارين لشد عضلات البطن
الجمعة نوفمبر 27, 2009 6:04 pm من طرف جاسمينm

» البطاقه العائليه للحبيب المحبوب...!!صلوات الله عليه...!! افضل موضوع تراه عيناك
الجمعة نوفمبر 27, 2009 11:56 am من طرف جاسمينm

» وصف الجنة لابن القيم
الجمعة نوفمبر 27, 2009 11:53 am من طرف جاسمينm

» أحكام سجود السهو بالصور
الجمعة نوفمبر 27, 2009 11:50 am من طرف جاسمينm

» طريقة عمل خل التفاح بنفسك فى البيت
الخميس يوليو 23, 2009 8:04 pm من طرف اورتيجا

» ريال مدريد يطالب بلعب مبارياته الموسم المقبل عصر كل أحد
الخميس يوليو 16, 2009 12:53 pm من طرف اورتيجا

» باركر مهاجم جنوب أفريقيا ينضم لتفينتي الهولندي
الخميس يوليو 16, 2009 12:51 pm من طرف اورتيجا

» هليب يهاجم تبديلات جوارديولا و يصفها بأنها تحطم ثقة اللاعبين
الخميس يوليو 16, 2009 12:47 pm من طرف اورتيجا

» بشرى لمرضى سرطان العين
الخميس يوليو 16, 2009 12:35 pm من طرف اورتيجا

التبادل الاعلاني


    الطيب صاالح

    شاطر
    avatar
    دريم
    عضو جديد

    الطيب صاالح

    مُساهمة من طرف دريم في الخميس مارس 26, 2009 11:20 am


    تم الجمعة في السودان دفن الروائي السوداني الطيب صالح الذي توفي في لندن مساء الثلاثاء عن عمر ناهز الثمانين.

    و ووري جثمان الأديب في مقابر البكري بأم درمان وكان الجثمان قد وصل صباح يوم الجمعة إلى الخرطوم حيث استقبل رسميا وشعبيا.

    وحضر مراسم الدفن الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من المسؤولين والأدباء.

    وكان صالح قد غادر السودان الى بريطانيا عام 1952، وعمل في القسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حيث شغل منصب مدير قسم الدراما.
    ولد الطيب صالح في قرية كرمكول شمالي السودان عام 1929 ثم انتقل الى الخرطوم حيث التحق بالجامعة التي لم يتم دراسته فيها.

    عمل ايضا في وزارة الاعلام القطرية في الدوحة ثم تولى منصبا في مقر اليونيسكو في باريس.

    تبوأ الطيب صالح مركزا مهما في خريطة الرواية العربية، خاصة بعد نشر روايته"موسم الهجرة الى الشمال" في بيروت عام 1966 التي ساهم الناقد الراحل رجاء النقاش في تعريف القارئ العربي بها، لتصبح فيما بعد إحدى المعالم المهمة للرواية العربية المعاصرة.




    وتعد"موسم الهجرة إلى الشمال" من الأعمال العربية الأولى التي تناولت لقاء الثقافات وتفاعلها، وصورة الآخر بعيون العربي والشرقي بعيون الآخر الذي ينظر اليه كشخص قادم من عالم رومانسي يسوده السحر ويكتنفه الغموض.
    وكانت السلطات السودانية قد منعت تداول هذه الرواية في التسعينيات من القرن الماضي بحجة تضمنها مشاهد ذات طابع جنسي.

    وصنفت الرواية كواحدة من أفضل مئة رواية في القرن العشرين، ونالت العديد من الجوائز.

    ومن رواياته التي اكتسبت شهرة "*** الزين" التي تنقل الى القارئ أجواء الريف السوداني وشخصياته ونوادره.

    كما كتب أيضا روايات "مريود" و " "ضو البيت" و " دومة ود حامد".

    وقد دعت بعض الجمعيات والمؤسسات الثقافية السودانية مؤخرا الى ترشيح الطيب صالح لجائزة نوبل للآداب.

    وقال حسام السكري رئيس شبكة بي بي سي العربية إن "رحيل الطيب صالح عن عالمنا خسارة كبيرة للعالم العربي،.. كان الطيب صالح صرحا شامخا في تاريخ الأدب كما كان انضمامه إلى بي بي سي وعمله في القسم العربي علامة فارقة في تاريخ هذه المؤسسة. وتلاميذه هنا سيفتقدونه كما سيفتقده كل قرائه ومحبيه".

    رحم الله الأديب الكبير

    وأسكنه فسيح جناته

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 11:27 pm